”أفريكا أنتيليجانس”:السفير الفرنسي اكزافييه دريانكور يرحل قريبا من الجزائر

”أفريكا أنتيليجانس”:السفير الفرنسي اكزافييه دريانكور يرحل قريبا من الجزائر

A- A+
  • كشف موقع “أفريكا أنتيليجانس” أن أيام السفير الفرنسي في الجزائر اكزافييه دريانكور باتت معدودة، مشيرا إلى أن السلطات الجزائرية قد أبلغت نظيرتها الفرنسية بأن السفير الفرنسي بات شخصا غير مرغوب فيه، وأنه أحد أسباب التوتر في العلاقات الجزائرية-الفرنسية.

    وأضاف الموقع، وفقا لما ذكرته صحيفة القدس العربي اليوم السبت، أن هذا السفير الذي شغل المنصب مرتين في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة “كان محبوبا كثيرا آنذاك من طرف السلطة السابقة”، مشيرا إلى أن خليفة دريانكور ربما سيكون سفير باريس الحالي في الرياض فرانسوا غويات.

  • وأبرز ذات المصدر، أن قرار رحيل السفير دريانكور قد يكون له علاقة بالمكالمة الهاتفية التي جرت بين الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون منذ أيام، والتي تم خلالها الاتفاق على تجاوز الخلافات ودفع العلاقات الثنائية، موازاة مع تأكيدهما على التنسيق من أجل بسط الأمن والاستقرار في ليبيا ومنطقة الساحل.

    وجاءت المكالمة يؤكد المصدر، في أعقاب توتر غير مسبوق في العلاقات بين البلدين، وصل حد استدعاء السفير الجزائري في باريس من أجل التشاور، وهي خطوة متقدمة لم يسبق للجزائر أن قامت بها من قبل، وذلك في أعقاب بث قناة حكومية فرنسية لفيلم وثائقي تناول الحراك الشعبي والشباب، وهو الفيلم الذي أثار حفيظة السلطات الجزائرية.

    من جانب آخر، ذكرت صحيفة “لوبوان” الفرنسية، الخميس، أن الخارجية الجزائرية استدعت سفير باريس لديها (لم تذكر تاريخًا)، للاحتجاج على صورة نشرتها قيادة الجيش الفرنسي على حسابها عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.
    ولم تعلن الخارجية الجزائرية رسميًا عن استدعاء السفير كزافيي دريونكور، بسبب هذه الصورة، التي حذفتها قيادة أركان الجيش الفرنسي من حسابها.
    وأضاف المصدر أن الصورة، التي وصفت بالمسيئة للجزائر، سببت مزيدًا من التوتر على العلاقات المتأزمة بالأساس بين البلدين منذ أشهر.
    ونُشرت الصورة نهاية أبريل الماضي، وهي عبارة عن إشارة طريق إلى عدة وجهات دولية، بينها الجزائر، وقد أضيف إلى إشارتها، بجانب علمها علم آخر لأمازيغ الجزائر ومنطقة تيزي وزو التي يقطنونها، كما لو كانت جهة مستقلة عن البلد العربي.

    وأثارت الصورة حسب صحيفة الشروق الجزائرية، موجة غضب في الجزائر، تجلت عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ورأت الصحيفة أنها “تحمل الكثير من الحقد الموروث عن الاحتلال الفرنسي البغيض، والذي يجهر بمحاولات تفكيك الوحدة الوطنية”.

    وإن صح نبأ الاستدعاء، حسب المصدر ذاته، فستكون هذه هي المرة الثانية خلال أسابيع، التي يتم فيها استدعاء السفير الفرنسي إلى مقر الخارجية الجزائرية.

    وأشار المصدر ذاته، أنه سبق أن تم إبلاغ السفير نهاية مارس الماضي، باحتجاج شديد على استضافة قناة “فرانس 24″، محللًا زعم أن الجيش الجزائري حول مساعدة لمواجهة فيروس “كورونا” قادمة من الصين، إلى مستشفى عسكري في العاصمة الجزائر.

    وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اتهم في 7 ماي المنصرم، فرنسا بأنها قتلت طيلة 132 سنة من الاستعمار (1830-1962)، نصف سكان البلد 5.5) مليون ضحية) في جرائم لا تسقط بالتقادم رغم محاولات تبييضها، وفق تعبيره.

    وجاء ذلك في رسالة من تبون للجزائريين، بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لمجازر الثامن ماي 1945، التي ارتكبها الجيش الاستعماري الفرنسي بحق متظاهرين جزائريين.

    ومنذ استقالة الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة، في 2 أبريل 2019، تحت ضغط انتفاضة شعبية مناهضة لحكمه، اتجهت علاقات الجزائر مع باريس إلى التوتر، خاصة منذ أن أعلنت الأخيرة دعمها لورقة إصلاح طرحها بوتفليقة لتمديد حكمه.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    عمر الراضي كان سكران وخارج من البار واعتدى على كاميرامان شوف تيفي بشكل بلطجي