الخيام:أمير الخلية التي تم تفكيكها حوات والعمليات الإرهابية لاتحتاج لتمويل كبير

الخيام:أمير الخلية التي تم تفكيكها حوات والعمليات الإرهابية لاتحتاج لتمويل كبير

A- A+
  • كشف عبد الحق الخيام مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية أن أمير الخلية التي تم تفكيكها يوم أمس الخميس في عدة مدن مغربية بينها طنجة، كان بائع سمك يستخدم دراجة ثلاثية العجلات (تريبورتور)، وبأن مهن باقي الأعضاء كانت بسيطة أيضا توزعت بين النجارة والفلاحة والصباغة والسباكة، مشيرا إلى أن تمويل عملية إرهابية غير مكلفة ولا تتطلب الكثير من الأموال بدليل المهن التي يشتغلها هؤلاء الموقوفون.

    وأضاف الخيام في ندوة صحفية صباح اليوم الجمعة بالرباط، أن الموقوفين بدون سوابق باستثناء أمير الخلية من ذوي السوابق القضائية وسبق له التورط في مجموعة من الأعمال الإجرامية، وأنه كان يتنقل لبيع السمك عبر دراجته، مع الاحتفاظ بسلاح أبيض بشكل دائم “لاستخدامه في عمله لكن من أجل طعن أي شرطي” يحاول إيقافه.

  • وأبرز مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية أن الأمير الذي كان يعيش في مدينة تمارة وبرفقة عضو الخلية في تيفلت الذي يشتغل في مجال الفلاحة في ضيعة أبيه، قاما خلال الفترة الماضية باستدراج باقي الأعضاء الذين تم إيقافهم في طنجة والصخيرات، فيما لم تحدد لغاية الآن طبيعة تحولهم إلى “التطرف”، إن كان ناتجا عن تأثير محلي أو خارجي.

    هذه الخلية ووفق المصدر ذاته كانت على وشك تنفيذ العمليات وأن المدة المحتملة كانت إما “أيام وحتى ساعات”، لأنها قامت باستطلاع المواقع المستهدفة وحددتها، وبأنها كانت تسعى لتنفيذ اعتداءات وتفجيرات تستهدف أساسا شخصيات عمومية ومقرات أمنية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    أمن مولاي رشيد يوقف شخصا متورطا في تروييج كمامات مزيفة بالدار البيضاء