برلمانيو بيجيدي مراكش يطالبون العثماني بالتدخل لإنقاذ المدينة الحمراء من كورونا

برلمانيو بيجيدي مراكش يطالبون العثماني بالتدخل لإنقاذ المدينة الحمراء من كورونا

A- A+
  • وجه برلمانيو العدالة والتنمية بمراكش مذكرة لرئيس الحكومة والأمين العام لذات الحزب سعد الدين العثماني لإنقاذ المدينة من تداعيات جائحة كورونا، التي ضربت الاقتصاد المحلي بالمدينة، على رأسها القطاع السياحي الذي تضرر بشكل كبير من الوباء.

    ودعت المذكرة التي اطلعت عليها “شوف تيفي” إلى تقوية القدرات على الكشف عن الإصابات بفيروس كوفيد-19 عبر تجهيز مختبرات المستشفيات العمومية والترخيص للمصحات والمختبرات الخاصة.وإشراك المصحات ‏الخاصة في التكفل بمرض كورونا لتوسيع العرض الصحي بالعمالة، واعتماد الحكامة في تدبير الموارد البشرية الصحية المتوفرة لدى وزارة الصحة.

  • كما دعت لتوفير الأدوية والمستلزمات الصحية والأوكسجين وغيرها بالمستشفيات والصيدليات والتكفل بالمصابين بالمستشفيات وخصوصا بالنسبة للذين لا تتوفر لديهم ظروف العزل بمنازلهم.

    من جهة أخرى، دعت المذكرة إلى الإسراع بإنهاء أشغال تجهيز وتسلم البنيات التحتية الصحية المتوفرة في المدينة كالجناح الموجود بمستشفى ابن طفيل، والمستشفى العسكري الجديد ومستشفيات القرب بالمحاميد وسيدي يوسف بن علي، والإسراع بإخراج مستشفى جهوي بمدينة مراكش.

    كما طالبت بمراجعة منهجية اشتغال لجنة اليقظة الإقليمية واتخاذ الإجراءات اللازمة لتطويق الوباء بالسرعة والدقة الكفيلتين بتحسن الوضعية الوبائية بالمدينة. وإشراك المجالس المنتخبة والمجتمع المدني الجاد في مواجهة الوباء.

    إعطاء دينامية جديدة للقطاع السياحي

    في هذا الصدد، تقترح المذكرة ما يلي:

    *تشجيع السياحة الداخلية عبر إقرار شيكات السفر للموظفين ومستخدمي المؤسسات العمومية وإعفاء هذه الشيكات من الضريبة بالنسبة لشركات القطاع الخاص.

    *تيسير شروط استئناف تنقل السياح المغاربة والأجانب.

    *دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا من استئناف نشاطها السياحي.

    *دعم الصناع التقليديين والتجار ومهنيي الخدمات المرتبطة بالقطاع السياحي.

    *دعم الجماعات الترابية عبر برامج من أجل تأهيل البنيات التحتية وجاذبية مدينة مراكش والمناطق السياحية المحيطة بها.

    تقوية النسيج المقاولاتي الصناعي

    تدعو المذكرة في هذا الجانب إلى:

    *الإسراع بتأهيل الأحياء الصناعية بالمدينة (سيدي غانم والمسار) عبر استفادتها من برامج وزارة الصناعة والتجارة.

    *خلق منطقة صناعية حرة جاذبة للاستثمار بمراكش الكبرى (الأوف شور).

    *تشجيع الاستثمار الصناعي بمراكش الكبرى لاسيما في قطاعات البناء ،المعادن ،والأغذية والنسيج ،والطاقات المتجددة ،والصناعات الثقافية.

    *إخراج المخطط المديري للتعمير لمراكش الكبرى ومخططات التهيئة العمرانية لجماعة مراكش والجماعات الأخرى بالعمالة.

    *تسهيل مساطر الاستثمار وإعطاء دينامية للمركز الجهوي للاستثمار.

    إنعاش الشغل

    في هذا الصدد، طالبت المذكرة بما يلي:

    *لرفع من حصة عمالة مراكش وجهة مراكش آسفي عموما من الاستثمار العمومي في البنيات التحتية لتوفير مناصب للشغل.

    *منح إعانات للتشغيل للمقاولات السياحية والخدماتية المرتبطة بالقطاع السياحي والصناعة التقليدية.

    *اشتراط خلق مناصب شغل في الترخيص للاستثمارات الوطنية والأجنبية.

    *تمديد الاستفادة من تعويضات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لفقدان الشغل.

    *برمجة دورات للتكوين وإعادة التكوين لفاقدي الشغل والشباب.

    *تسهيل الاستفادة من برنامج “انطلاقة” للشباب.

    *دعم القدرة الشرائية للأسر، عبر توسيع المستفيدين من برامج تيسيير ودعم الأرامل والأشخاص في وضعية إعاقة وتوسيع التغطية الصحية والحماية الاجتماعية.

    *إدماج القطاعات غير المهيكلة، عبر تبسيط المساطر ومنح تحفيزات إدارية وضريبية.

    *تسريع تنفيذ اتفاقيات محاربة السكن غير اللائق وإدماج أحياء أخرى ودواوير العالم القروي في هذا البرنامج.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    المنظمة الديمقراطية للشغل: الحكومة تسعى للقضاء على الطبقة الوسطى