كما كان متوقعا…تبون يفوض بعض صلاحياته ويوافق على الميزانية ويعود لألمانيا

كما كان متوقعا…تبون يفوض بعض صلاحياته ويوافق على الميزانية ويعود لألمانيا

A- A+
  • أعلنت رئاسة الجمهورية الجزائرية، اليوم الأحد 10 يناير 2021، عن توجه الرئيس عبد المجيد تبون إلى ألمانيا مجددا، لاستكمال العلاج، جراء إصابته بفيروس كورونا (كوفيد-19)، حيث أكد تبون في كلمته بالمطار “بأن رحلة العلاج الثانية كانت مبرمجة، مقدما شكره للجيش الشعبي على الخدمات التي يقوم بها لصالح الشعب وحمايته”.

    وأشار تبون لإمكانية إجرائه عملية جراحية بسيطة على قدمه، وأنه سيعود لإستكمال البروتوكول الذي وافق عليه الأساتذة المختصون، وأن فترة غيابه ستكون قصيرة، كما أنه يتابع الوضع بكل تدقيق مع جميع المسؤولين، من مقره بالمستشفى الذي يعالج فيه بألمانيا.

  • كلمة تبون المقتضبة، والتي حاولت وسائل الإعلام المحلية تكرارها بشكل كبير، خاصة تصريحاته حول الحكومة بالقول: “اشكر الجيش والمنتخبين الذين حافظوا على الدولة التي لازالت واقفة، فيما الحكومة لها ما لها وماعليها”، حسب قوله، مايشير لعدم رضاه على عمل الحكومة.

    الصفحات الموالية لنشطاء الحراك في الجزائر، لم يتقبلوا خطوة مغادرة عبد المجيد تبون للبلاد، مؤكدين بأن “دوره قد تم إنهاؤه”، حيث وافق على الدستور الذي يمنحه تفويض الاختصاصات لرئيس الحكومة أو أحد المسؤولين الذين يختارهم، بالإضافة إلى منح شرعية للجيش للقيام بعمليات حربية خارج حدود الجمهورية في سابقة من نوعها منذ إنشاء الدولة الحديثة بعد استقلالها عن فرنسا.

    واعتمادا على تدوينات نشطاء الحراك، فقد تم جلب الرئيس لتوقيع ميزانية الدولة لسنة، وتفويض بعض الصلاحيات الضرورية لتسيير البلاد، والعودة إلى العلاج، حيث أضحت البلاد اليوم بشكل قانوني حسب النشطاء في يد الفريق سعيد شنقريحة وقادة الجيش الوطني الشعبي، بغطاء سياسي من الرئيس المريض المتواجد في ألمانيا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    اللائحة الوطنية للشباب : استغلال 12 مليون مغربي لاحتفاظ أبناء المتحزبين