نادري: الإعلام الاسباني نهج سياسة الكيل بمكيالين في تعاطيه مع أزمة سبتة المحتلة

نادري: الإعلام الاسباني نهج سياسة الكيل بمكيالين في تعاطيه مع أزمة سبتة المحتلة

A- A+
  • قال توفيق نادري أن النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل تابعت بقلق شديد الهجمة الشرسة التي تشنها بعض وسائل الإعلام الإسباني ضد المملكة المغربية ورموزها على خلفية الأزمة الديبلوماسية التي تسببت فيها الخطوة غير المحسوبة التي أقدمت عليها الحكومة الإسبانية بعد أن سمحت بدخول زعيم الحركة الانفصالية المدعو إبراهيم غالي بأوراق مزورة تحت ذريعة التداوي والعلاج، بالرغم من أن القضاء الإسباني نفسه كان قبل أشهر قليلة يطالب باعتقال هذا الرجل موجها إليه تهما ثقيلة تتعلق بالتعذيب والاختطاف المقرون بالاغتصاب .

    وأضاف نادري رئيس النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام في تصريح لأسبوعية”المشعل” الصادرة يوم غذ الخميس، في تعقيب له حول حرب الإشاعات التي نهجتها الآلة الدعائية الاسبانية ضد المغرب أن النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام تشجب هذه المحاولات اليائسة للصحافة الإسبانية من خلال نشر المغالطات وتضليل الرأي العام الإسباني، بحجب الحقيقة الكاملة وتأليب المواطن الإسباني ضد المغاربة في تنمر واضح وتحريض صريح على العنف والكراهية، مستغربا في نفس الوقت سياسة الكيل بمكيالين التي تنهجها الجارة إسبانيا، وهي التي تعاني أصلا من الانفصال وتداعياته على الأمن والاستقرار ولاتزال تلاحق زعيم حركة انفصاليي كاتالونيا وتعتقل أعوانه، في الوقت الذي لا تجد حرجا في أن تستقبل جهارا نهارا على أراضيها زعيم حركة انفصالية لاعتبارات إنسانية علما أنه يواجه عدة قضايا مرتبطة بالإرهاب والاغتصاب وأشياء أخرى .

  • كما أشاد نادري بالأقلام الإسبانية الحرة والشريفة التي لم تنساق وراء هذه الحملة المغرضة التي تستهدف المملكة المغربية حكومة وشعبا، داعيا الصحافة الوطنية إلى ضرورة التصدي لمثل هكذا ممارسات لا مسؤولة من قبل الإعلام الإسباني وذلك بالتوجه رأسا إلى مخاطبة الرأي العام الأوروبي وخاصة البرلمان الأوروبي لتنويره بالصوت والصورة والحجج الدامغة لقطع الطريق أمام أعداء الوحدة الترابية للمملكة .

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    تحريك ملفات المنتخبين بعد تقارير العدوي تخيف زعماء الأحزاب