طرد النائب الجزائري جمال بوراس بطريقة مهينة و مذلة من داخل البرلمان الافريقي

طرد النائب الجزائري جمال بوراس بطريقة مهينة و مذلة من داخل البرلمان الافريقي

A- A+
  • شوف تيفي:

    قام برلمانيون يوم أمس الثلاثاء بطرد الجزائري جمال بوراس، الرئيس السابق بالنيابة للبرلمان الإفريقي من داخل القاعة خلال إجراء علمية انتخاب مكتب البرلمان التي انعقدت في ميدراند بجنوب افريقيا.

  • وقالت مريم وحساة، البرلمانية عن حزب الأصالة و المعاصرة في تصريح لقناة “شوف تيفي”إن جمال بوراس تم طرده من القاعة بالطريقة التي تليق به، بعد اقتحامه قاعة البرلمان الإفريقي بمعية بعض المحسوبين عليه من البلطجية، وهو في الأصل فاقد لعضويته داخل البرلمان بعد حل البرلمان الجزائري، و لا يتمتع بأية صفة للحضور سوى خلق الفتنة و البلبلة لعرقلة إجراء الانتخابات، حيث دخل في مشاداة كلامية مع مجموعة من النواب، غير ان تصرفه لاقى ردة فعل تليق به، على حد تعبير النائبة البرلمانية٠

    و أضافت وحساة أن نواب جنوب افريقيا، بتواطؤ مع نواب زيمبابوي، حاولوا تأخير و عرقلة عملية الانتخاب بشتى الوسائل، من الخميس إلى الاثنين الماضي، وهم يسعون من وراء ذلك إلى تعزيز حظوظ مرشح زيمبابوي، وسبب هذه العرقلة جاء بعد تمتع مرشحة من مالي، على أكبر الحظوظ للظفر بمنصب رئيسة البرلمان الإفريقي، التي تعرضت للمضايقة منذ البداية من قبل مرشح زيمبابوي مدعوما في ذلك من جنوب إفريقيا، التي دعتها إلى سحب ترشيحها٠

    وأضافت وحساة إنه على الرغم من هذا التواطؤ، حافظت مرشحة مالي، يوم الانتخابات، على كامل حظوظها في الفوز بالرئاسة، الأمر الذي دفع نواب جنوب إفريقيا وزيمبابوي إلى إثارة الفوضى في القاعة” بل وصل بهم الامر الى توجيه تهديدات بالقتل خلال هذه الدورة التشريعية للبرلمان الإفريقي٠.

    و اوضحت االبرلمانية أنهم في نهاية المطاف لم يتمكنوا من إجراء الانتخابات وبعدما طالبوا بحضور الأمن لم تتم الاستجابة إلى ذلك وظلوا لأزيد من ساعتين داخل القاعة، قبل أن يفاجئوا بتعطيل جميع الأجهزة بما فيها الأجهزة المكيفة و الإنارة الداخلية و إغلاق محكم للقاعة لإرغام الجميع على الانسحاب، وقبلها كانت محاولة لتهريب الصندوق الزجاجي، ما دفع بالنائبة البرلمانية مريم وحساة الى منعهم من ذلك،٠

    وأكدت وحساة أن ما وقع أجبرهم على تأجيل العملية الى اليوم الموالي فبعد الاجتماع المحدد يوم أمس أعيد نفس السيناريو الذي وصفته المتحدثة ذاتها بـ”الهمجي” ولم تتم الانتخابات و اعتبرت هذه السلوكات لا تمت بأي صلة للعملية الديمقراطية ولا العمل البرلماني.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي