تطوان : حملة إنتخابية قبل الأوان تنتهي بالبلطجة والدعاوى القضائية

تطوان : حملة إنتخابية قبل الأوان تنتهي بالبلطجة والدعاوى القضائية

A- A+
  • اتهامات متبادلة وتهديدات مباشرة، هي العبارات المكررة من قبل أعضاء حزبي العدالة والتنمية، والإتحاد الإشتراكي، بعد البلطجة التي شهدتها جماعة تطوان يوم أمس الخميس، كان أبطالها أعضاء بالبيجدي وخصومهم بشبيبة الإتحاد الاشتراكي.

    معاينة بسيطة لمواقع التواصل الإجتماعي ولتدوينات أعضاء الحزبين، تشير إلى التهديد والوعيد والذهاب إلى أبعد الحدود، ما يفيد بأن الإنتخابات المقبلة ستشهد صراعات في الميدان لإستمالة أصوات الناخبين، وليس فقط بتوزيع الوعود بالبرامج الانتخابية.

  • أعضاء البيجدي، نشرو مقاطع فيديو من زوايا مختلفة، للبرلماني السابق أحمد بوخبزة وزوجته، وهما في صراع مع مجموعة من الشباب بجماعة تطوان، حيث تقدم بوخبزة بشكاية في الموضوع أمام القضاء.

    فيما أشار الكاتب الوطني لشبيبة الإتحاد الإشتراكي، عبر حسابه على الفايسبوك، بأن ما وقع بالأمس لشبيبته بتطوان ، ما هو إلا استرسال لثقافة العنف المتأصل “”عندهم””…والشبيبة الإتحادية التي تنهل من الفكر الحداثي الإشتراكي الديمقراطي المتنور، المبني على الحوار و مقارعة الفكرة بالفكرة ، لن تنساق معهم قصد تحوير القضية وإلهاء الرأي العام التطوان، بل سنسمي الأشياء بمسمياتها، مؤمنين بالمؤسسات واثقين في قضائنا الذي بكل تأكيد سينصفنا و ينصف الشاب الذي عنف”.

    وبعيدا عن أراء الفريقين، أوضح مصدر عاين الواقعة، بأن السبب الرئيسي للبلطجة والتدافع، هو تجسيد ميداني للصراع السياسي بين الحزبين المتحالفين في الحكومة مع بداية الحملة الإنتخابية السابقة لأوانها، حيث إن الموعد المرتقب للانتخابات هو يوم 8 شتنبر 2021.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    جمعية أوفياء الرجاوية:تواصلنا مع المنخرطين بصفتهم الممثلين القانونيين للجماهير