أبو وائل : مؤسسة تابعة للبوليساريو دفعت أتعاب محامي “عمر الراضي”

أبو وائل : مؤسسة تابعة للبوليساريو دفعت أتعاب محامي “عمر الراضي”

A- A+
  • تطرق أبو وائل الريفي من خلال بوح الأحد على قناة “شوف تيفي” لقضية المحامي البلجيكي “كريستوف مارشان”، مؤكدا بأنه يستغل ملف المعتقل عمر الراضي، واتخاذه مطية لتقطير الشمع على المغرب وهو المعروف بمواقفه العدائية تجاه المغرب ووحدته الترابية.

    وأشار أبو وائل أن “كريستوف مارشان محامي بلجيكي ممنوع من دخول المغرب منذ 24 فبراير 2021، وهو على علم بذلك ويتعمد تجاهله”، مضيفا بأن “حضوره ليس إلا محاولة لاستغلال الملف لتبرير دخوله للمغرب بهدف التشويش على قضية معروضة على المحكمة في الوقت الذي تم فيه قبول دخول محاميين كانا برفقته حضرا جلسات الراضي و الريسوني”.

  • وشدد أبو وائل “بأنه ما إن تم ترحيله، بكل ما يستلزم الأمر من تعامل قانوني، حتى أطلق العنان للسانه السليط لإطلاق الكلام المسموم متهما المغرب بالانزلاق الاستبدادي في عهد الملك محمد السادس”، مضيفا بأن ” أصحاب الأجندات يبيعون كل شيء، (واحد يكوي والآخر يبخ)، واحد يطالب بتدخل الملك وآخر يلصق به كل مساوئ العالم وينعت عهده بالاستبداد، رغم أن منع شخص من الدخول لبلد معين قرار سيادي وقد تم وفقا لمقتضيات قانون صادق عليه نواب الشعب، وهو القانون 02. 03 المتعلق بدخول وإقامة الأجانب بالمملكة المغربية وبالهجرة غير المشروعة، وقد كان قرار المغرب معللا وكان الأولى بالمحامي أن يدفع عنه تهمة العداء للوحدة الترابية وأن يكون أحرص على براءة من يريد الدفاع عنه وتجنب تسييس قضيته”.

    واختتم أبو وائل الحديث عن قضية المحامي البلجيكي قائلا: ” كان الأولى لعائلة عمر الراضي الوضوح مع المغاربة وتوضيح هل هم من وكله، لأنه حرص على أن لا يقول الحقيقة من خلال الادعاء أن الراضي من وكله، لأنه لا يريد أن يعرف المغاربة أن “مؤسسة بيرثا” الموالية للبوليساريو هي التي أدت أتعابه و أتعاب محاميين، واحد بلجيكي و آخر فرنسي في إطار لعبة قذرة ضد المغرب وهل يعرفون مواقفه من الوحدة الترابية لأن الصمت في معرض يستلزم الحديث يعتبر كلاما. والصمت هنا إقرار”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    جمعية أوفياء الرجاوية:تواصلنا مع المنخرطين بصفتهم الممثلين القانونيين للجماهير