لزرق: استدعاء الجزائر لسفيرها بالرباط دليل على الصدمة وضعف الموقف

لزرق: استدعاء الجزائر لسفيرها بالرباط دليل على الصدمة وضعف الموقف

A- A+
  • صرح رشيد لزرق أستاذ القانون الدولي والقانون الدستوري، بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، بأن نظام العسكر الفاقد للشرعية الحاكم بالجزائر، لم يتقبل رد السفير المغربي بالأمم المتحدة عمر هلال، حيث سارع وزير الخارجية الجزائري للرد وسحب سفير دولته في الرباط..
    وأضاف لزرق، في تصريح ل”شوف تيفي ” أن الجزائر توظف مبدا تقرير المصير ضد الوحدة الترابية للمغرب، في وقت تنكره على شعب القبائل، أحد أعرق الشعوب في إفريقيا، مشيرا إلى أن المبادئ لا تتجزأ، ومؤكدا بأن هذا التصريح الذي زعزع النظام الجزائري، يكرس محتواها “دعما ظاهرا وصريحا” للمغرب لما تزعم بأنه “حق تقرير المصير للشعب القبائلي”.
    وأوضح لزرق بأنه، في الوقت التي اتجه النظام العسكري الجزائري الى صناعة البوليساريو ، و أسس لنهج يتنافى مع منطق النضال المشترك، مما كرس ازدواجية في المعايير بخلق عداء مفتعل ضد الدولة المغربية، و عمل على تسميم الأفكار والمفاهيم بالاتجاه الذي يتعارض مع منطق الحوار، مضيفا أن قيام الجزائر باستدعاء سفيرها في الرباط، إجراء له دلالة كتعبير عن اهتزاز في العلاقة مع المغرب ،إذ أن تصريح السفير المغربي قد خلق رجة و قد يعقبه طلب توضيحات معينة حول التصريح بحق الشعب القبايل في تقرير المصير ،نطريا يمكن أن يصل إلى حد قطع العلاقة بين المغرب و الجزائر.
    واضاف لزرق، بأن قمة الانفصال المبدئي تعبر عنه الجزائر اليوم، ففي الوقت الذي لم تتحمل فيه الجزائر مجرد سماع حق شعب القبايل في تقرير مصيره صبر المغرب لأزيد من خمسة و اربعين سنة و هو يتبنى سياسة ضبط النفس بالتحرشات الجزائرية التي صنعت حركة انفصالية وفرت له المكان و الدعم الدبلوماسي و العسكري، في تهديد وحدة المغرب.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الملك محمد السادس يدعو الجزائر إلى إعادة فتح الحدود