القوة الضاربة…شكاية بمكتب غوتيريش ضد قمع وترهيب النظام للجزائريين

القوة الضاربة…شكاية بمكتب غوتيريش ضد قمع وترهيب النظام للجزائريين

A- A+
  • بعث المعارض السياسي الجزائري المعروف، كريم طابو ، بشكاية إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، من أجل حماية حرية التعبير وإطلاق سراح السجناء السياسيين المعتقلين ظلما بعد مطالبتهم بالدولة المدنية وإسقاط العسكر الحاكم.

    ووفق رسالة المعارض السياسي المعتقل سابقا، والخاضع حاليا للرقابة القضائية، تحت موضوع “عريضة من مواطن لطلب التدخل للإفراج عن المعتقلين السياسيين في الجزائر”،

  • ففي أقل من عامين، وقعت عشرات الانقلابات العسكرية في البلدان الأفريقية في صمت شبه تام للمجتمع الدولي، بحيث وجدت الشعوب نفسها رهينة لمستبدين غايتهم وهمهم الوحيد هو كيفية الوصول للسلطة والبقاء الأبدي فيها.

    هذا الواقع المرير أرغم النخب المثقفة في هذه الدول على اللجوء للمنفى، وفق الرسالة، بل أجبر الشباب على سلوك سبل محفوفة بالمخاطر بحثًا عن حياة كريمة، حيث تدركون أن الجزء الكبير من هذه الصعوبات، هو نتاج سياسات عنف وعشوائية، تفشي الفساد في الأنظمة السياسية القائمة، والتواطؤ الدولي مع هذه الأنظمة، وأن الجزائر أبرز مثال لانعدام وسائل الإنصاف المحلية، واستمرار العنف ضد جميع قوى التغيير، والغلق السياسي والإعلامي، لم يترك لنا خيارا سوى اللجوء إلى المنظمات الدولية. لفضح السلطة وممارساتها، عبر مخاطبة ضمير المجتمع الدولي عن الانتهاكات الجسيمة والوحشية لحقوق الإنسان في الجزائر.

    وأضاف المعارض قائلا “إن المشهد قاتم، فآلاف المتابعات القضائية، والمئات من معتقلي الرأي يقبعون في السجون في انتظار المحاكمة، واعتقال المدونين والمؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي، ونشر شائعات عن اعتقالات من قبل أجهزة السلطة لترويع المواطنين مثل المداهمات الليلية المتكررة، هذا المشهد يراد منه زرع الخوف والرعب”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    أشرف حكيمي وسفيان بوفال ضمن التشكيلة المثالية لدور مجموعات كأس إفريقيا