أبوشروان يلحق بالنسور للانقضاض على الإسماعيلي والتأهل إلى نهائي كأس محمد السادس

أبوشروان يلحق بالنسور للانقضاض على الإسماعيلي والتأهل إلى نهائي كأس محمد السادس

A- A+
  • يواجه الرجاء الرياضي مساء يومه الإثنين، فريق الإسماعيلي المصري في إياب نصف نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال وعينه على تحقيق الفوز على المصريين بالملعب الكبير لمراكش، من أجل حسم التأهل إلى نهائي البطولة العربية التي يبقى التتويج بنسختها الحالية مطلبا ليس لجماهير الرجاء فقط بل للجمهور المغربي ككل وذلك لرمزيتها على اعتبار حملها لاسم الملك محمد السادس.

    ويدخل الرجاء الرياضي ممثل المغرب في البطولة العربية، مباراته أمام الإسماعيلي محروما من خدمات مدربه جمال السلامي والمدرب المساعد الأول محمد البكاري بسبب إصابتهما بفيروس كورونا المستجد إضافة إلى إصابة رضوان الطنطاوي الكاتب الإداري للنادي هو أيضا بالفيروس التاجي في الوقت الذي استرجع فيه خدمات مهاجمه الدولي الكونغولي بين مالانغو الذي أثبتت المسحة الطبية التي أجريت له أمس الأحد شفاءه من كوفيد-19، وهو من شأن أن يرفع من معنويات الفريق الأخضر الذي سيواجه المصريين كـ “النسر المجروح” الباحث عن الانقضاض على بطاقة التأهل إلى نهائي البطولة العربية لنسيان خروجه المفاجئ من الدور الثاني لدوري أبطال إفريقيا أمام تونغيث السنغالي الأسبوع الماضي، في مباراة كان عشب “سطاد دونور” وحكم المواجهة الجزائري بطلين لها.

  • وعبر هشام أبوشروان المدرب المساعد الثاني في الرجاء والذي سيقود النسور أمام الإسماعيلي في ظل غياب المدرب جمال السلامي ومساعده الأول محمد البكاري، خلال الندوة الصحفية التي تسبق المباراة أمام الفريق المصري، عن جاهزيته لقيادة الرجاء اليوم، رغم أنه لا يملك تجربة كبيرة إذ سبق له قيادة الرجاء محليا فقط في مباراتين وأنه يعول على المجموعة الرجاوية ككل من أجل تحقيق الفوز رغم صعوبة المباراة، مؤكدا أن لاشيء مستحيل.

    وتمكن الرجاء من استرجاع خدمات لاعبه بين مالانغو في آخر اللحظات وذلك بعد أن أكدت المسحة الطبية التي خضع لها اللاعب أمس الأحد شفاءه من كورونا المستجد واستعداده لخوض المباراة، التي تعتبر فرصة للاعب من أجل إثبات الذات، بعد التراجع الذي عرفه مستواه منذ مدة، والذي لم يمنع الجماهير الرجاوية من دعمه والتي أصرت على مساندته من أجل التألق بالقميص الأخضر وهو ما يعول عليه أنصار الفريق أمام الإسماعيلي حيث تتمنى الجماهير الخضراء أن يكون بين مالانغو وزملاءه في يومهم لتحقيق الفوز وبلوغ النهائي.

    ويستقبل الرجاء الرياضي ممثل كرة القدم المغربية في البطولة العربية مساء يومه الإثنين، فريق الإسماعيلي المصري بملعب مراكش الكبير، ضمن إياب نصف نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال، بعدما تحتم عليه التنقل إلى مراكش لاستقبال اللقاء، بسبب الوضعية السيئة التي أصبحث عليها أرضية ملعب المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء جراء أمطار الخير التي عرفتها المدينة خلال الأسبوع الماضي، علما أن الرجاء سيحتاج لأرضية ملعب جيدة في مباراته أمام الإسماعيلي هذا المساء من أجل تحقيق الفوز وتجاوز تعثره في لقاء الذهاب أمام المصريين بهدف واحد لصفر، من أجل انتزاع بطاقة التأهل إلى نهائي البطولة العربية الذي يعتبر التتويج بها هدفا من أهداف النسور والجماهير الرجاوية والمغربية لرمزية النسخة الحالية على اعتبار أنها تحمل اسم الملك محمد السادس إضافة إلى قيمتها المالية التي ستدعم خزينة النادي في حالة انتزاعه للقب.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    وهبي: التحالف السياسي للبام يعطي الأولوية لأحزاب المعارضة