الخطاب الملكي يستنفر الميليشيات المسلحة للبوليساريو

الخطاب الملكي يستنفر الميليشيات المسلحة للبوليساريو

A- A+
  • أصدرت ما تسمى بالأمانة العامة للجبهة، بيانا تدعو فيه إلى استنفار جميع المسلحين ويقظة جميع المحتجزين بمخيمات تندوف، ردا على المعطيات والمعلومات التي توصلت بها، والتي تشير إلى تعزيز القوات المسلحة الملكية، لتواجدها قرب المركز الحدودي الكركرات.

    وتاتي الدعوة، بعد أقل من 24 ساعة على الخطاب التاريخي للملك محمد السادس، بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء يوم أمس السبت 7 نونبر 2020، حيث أفادت الأمانة من خلال بلاغها، بان الوضع “خطير وقابل للانفجار في اي وقت”.

  • كما دعا ما يسمى “بمنسق هيئة الأركان” للبوليساريو ، جميع الميليشيات والمسلحين بمخيمات تندوف إلى التأهب واليقظة والإستعداد، حيث زار المناطق التي تشرف عليها بعثة المينورسو، صبيحة اليوم الأحد، لإلقاء خطاب أمام المسلحين والميليشيات المتواجدين قرب المنطقة المسماة “ميجك”، حيث عاد إلى تكرار نفس أسطوانة التهديد والوعيد.

    ولم يقتصر التحرك فقط والتهديد على المسلحين ومسؤوليهم، بل زار ما يسمى بوزراء حكومة البوليساريو، القواعد التي ينتشر فيها المسلحون، بهدف الوقوف على استعداداتهم للقتال، وكذا احتياجاتهم من الذخيرة والمؤونة.

    هذا، وتتوالى إخفاقات البوليساريو على جميع المستويات والمحافل، حيث لم تعد أطروحتها الإنفصالية تحظى بتأييد الدول التي دعمتها لعقود، خاصة بالقارة الإفريقية وامريكا اللاتينية، لكن لغة الخطاب التاريخي للملك تكشف بالملموس أن الحل الوحيد للملف هو مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، وهو ما أوضحته كبريات المواقع الإعلامية نقلا عن مختصين بالأمم المتحدة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    لفتيت:الوزارة تعمل على تنزيل المرحلة 3 من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية‎