الخارجية الأمريكية خرجت عن الحياد و أغفلت الاستماع لضحايا الريسوني والراضي

الخارجية الأمريكية خرجت عن الحياد و أغفلت الاستماع لضحايا الريسوني والراضي

A- A+
  • الجمعية المغربية لحقوق الضحايا : الخارجية الأمريكية خرجت عن الحياد و أغفلت الاستماع لضحايا الريسوني والراضي

    راسلت الجمعية المغربية لحقوق الضحايا الخارجية الأمريكي أماندا زيدان المكلفة بالشؤون السياسية بالسفارة الأمريكية بالرباط، في أول رد لها على تصريحات الناطق الرسمي باسم الخارجية الأمريكية نيد رايس، من أجل إحاطتها بحيثيات ملفي سليمان الريسوني وعمر الراضي المتابعين في جرائم جنسية، و حيثيات ما وقع للضحايا حفصة بوطاهر و عادل اشرع المعروف بآدم.

  • و وفق مراسلة لرئيسة الجمعية المغربية لحقوق الضحايا عائشة لكلاع، فقد التمست في رسالتها من أماندا زيدان لقاءها والاستماع إلى الضحايا حفصة بوطاهر و عادل اشرع لإطلاعهما على بعض الحقائق والجرائم الجنسية التي أقدم عليها كل من سليمان الرسوني المدان بـ 5 سنوات حبسا و عمر الراضي المعتقل احتياطيا على خلفية قضايا متعلقة بالاغتصاب في حق زميلته حفصة بوطاهر و التخابر والمس بالسلامة الداخلية للدولة.

    وقالت الكلاع في رسالتها: “الجرائم الجنسية المرتكبة في حق الضحيتين لا علاقة لها بحرية الصحافة كما يحاول المتهمون ومن يساندهم الترويج له”.

    وعبرت في مراسلتها “عن ذهولها من بلاغ الخارجية الأمريكية الذي لم يكن محايدا، لأنه صدر دون الاستماع للضحايا ولا لدفاعهم” وأضافت: “إن الخارجية الأمريكية استمعت فقط إلى من يدافع عن المتهمين ومن يلف تصريحاتهم بمغالطات لا علاقة لها بالواقع”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    تونس: استقبال شعبي حاشد للجندوبي صاحب فضية التايكوندو في أولمبياد طوكيو