غلاء “الحولي” يضرب جيوب المغاربة في زمن كورونا

غلاء “الحولي” يضرب جيوب المغاربة في زمن كورونا

A- A+
  • أيام قليلة فقط تفصلنا عن عيد الأضحى، هذا العيد الذي ينتظره الجميع ليستمتعوا بطقوسه وأجوائه الرائعة، لكن هذه السنة ليست ككل السنوات فالعيد من جهة سيمر في جو تسوده جائحة كورونا، ومن جهة ثانية أغلبية المغاربة يعيشون ضائقة مالية، بسبب توقف عدد منهم عن أنشطتهم التجارية والحرفية وهو ما يصعب عليهم كثيرا مواجهة الغلاء الفاحش الذي يسبق عيد الأضحى.

    في هذا السياق شدد في حوار مع “المشعل” الصادرة يوم غذ الخميس 15 يوليوز بوعزة الخراطي رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك على الأهمية الكبيرة التي تكتسيها عملية ترقيم الأغنام والماعز المخصصة لعيد الأضحى، وهو أمر يحمي المستهلك في حال “تعفن” لحم أضحية العيد، لأنه يسمح بتحديد وتتبع مصدر المواشي المريضة مع الجهات المختصة، متوقعا أن يلبي العرض الطلب بشكل كاف هذه السنة، وأن تعرف أسعار الأغنام والماعز ارتفاعا بالمقارنة مع السنة الماضية.

  • وأضاف الخراطي في تصريح لأسبوعية “المشعل”، أن وضع نظام تتبع مصدر الأضاحي عبر الرقم التسلسلي، يعتبر اللبنة الأولى والحلقة الأهم لضمان جودة الأضاحي وحماية المستهلك، داعيا المستهلكين إلى ضرورة الحصول على الفاتورة عند اقتناء الأضحية سواء في الأسواق أو في الضيع الفلاحية، وذلك من أجل ضمان حقهم في التعويض المادي من طرف التاجر في حال فساد اللحم بعد تحديد مصدره.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    جمعية أوفياء الرجاوية:تواصلنا مع المنخرطين بصفتهم الممثلين القانونيين للجماهير