الهيني : الريسوني أكثر جرأة وصدقا ممن يتظاهرون بالدفاع عنه بإعترافه بالفيديو

الهيني : الريسوني أكثر جرأة وصدقا ممن يتظاهرون بالدفاع عنه بإعترافه بالفيديو

A- A+
  • يتواصل النقاش داخل مواقع التواصل الاجتماعي حول الصحافي المعتقل سليمان الريسوني بعد إدانته قضائيا بالسجن النافذ مع التعويض للضحية، خاصة في ظل المعطيات المتلاحقة ودخوله في إضراب عن الطعام وإصراره على الحضور للمحكمة في كرسي متحرك لمنح جرعة حياة “للطابور” الذي يتظاهر بالدفاع عن حقوق الانسان.

    آخر النقاش حول القضية، جاء كرد فعل على فيديو مسرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يكشف عن مكالمة هاتفية بين المعتقل سليمان الريسوني والضحية “آدم”، وهو مايفنذ بشكل قاطع المعطيات السابقة التي كانت تقول بعدم وجود علاقة خاصة بين المعتقل والضحية.

  • وفي ذات الإطار، قال المحامي محمد الهيني، عبر صفحته بالفايسبوك “بأن سليمان الريسوني أكثر جرأة وصدقا ممن يتظاهرون بالدفاع عنه، فهو لم ينكر التسجيل الصوتي أمام قاضي التحقيق مثلما يفعل محمد حاجب الإرهابي اللاجئ بألمانيا ومثلما تفعل الزوجة خلود ومعها المعطي منجب والآخرون”.

    وأضاف الهيني ” الريسوني اكتفى فقط برفض مقترح إجراء الخبرة التقنية على التسجيل، في مقابل قبول الضحية بملتمس الخبرة، فلربما أدرك سليمان أن الخبرة ستطوق عنق الحقيقة في مواجهته، وستزيد من عبء الإثبات عليه، فقرر أن لا يخوض مغامرة التشكيك في نفسه المتجلية في الشريط، مفضلا تطويع هذه النفس الجامحة من خلال الإسراف في الإضراب عن الطعام”.

    ووفق الهيني “قد يتساءل الكثيرون عن موقف محيط سليمان الريسوني بعد تداول شريط المكاشفة مع ميولات النفس الأمارة بالسوء. وقد يستبق البعض هذا السؤال ويزعم أنه يسيء للزوجة خلود ويقوض حججها في الدفاع عن سليمان ويدحض مزاعم المعطي منجب وعلي لمرابط وعبد اللطيف حماموشي وخديجة الرياضي وسامية رزوقي وعايدة علمي. لكن هذه الفرضيات قد تكون مشوبة بعدم الدقة من منطلق أن سليمان الريسوني لم يكن يوما شجاعا في خوفه من خلود إلا في لحظة توثيق الشريط، ولم يكن صادقا في مواراته عليها إلا عندما خفق قلبه لما يشتهيه في حب الرجال”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    تونس: استقبال شعبي حاشد للجندوبي صاحب فضية التايكوندو في أولمبياد طوكيو