السفير عمر هلال يؤكد التزام المغرب إزاء دور القيادات الدينية في مكافحة كورونا

السفير عمر هلال يؤكد التزام المغرب إزاء دور القيادات الدينية في مكافحة كورونا

A- A+
  • نظمت البعثة الدائمة للمغرب لدى منظمة الأمم المتحدة بنيويورك، أمس الأربعاء، بالاشتراك مع تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة، ومكتب المستشارة الخاصة للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة المعنية بمنع الإبادة الجماعية، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، اجتماعا خاصا حول “الالتزام العالمي بالعمل من طرف القادة الدينيين والمنظمات الدينية لمكافحة وباء (كوفيد-19).

    ويأتي هذا الاجتماع، الذي يعقد على هامش المنتدى السياسي رفيع المستوى للأمم المتحدة، في أعقاب الاجتماع الافتراضي رفيع المستوى الذي نظمته المملكة في 12 ماي 2020 حول دور القيادات الدينية في مواجهة تحديات وباء (كوفيد-19)، والذي تميز على الخصوص بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة ، أنطونيو غوتيريس ، ورئيس الجمعية العامة وقادة ومسؤولين دينيين بارزين يمثلون الديانات التوحيدية الثلاثة.

  • وينسجم هذا الحدث، أيضا، مع التماس الأمين العام من المغرب من أجل التعاون، بشكل أكبر، مع مستشارته الخاصة المعنية بمنع الإبادة الجماعية ومع الممثل السامي لتحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة، للمضي قدما ضمن مبادرة الأمم المتحدة للتركيز على “جانب مهم في المعركة المشتركة ضد الوباء، وهو دور القادة الدينيين في توحيد جهودهم لتعزيز التضامن والتعددية في مواجهة الوباء “.

    وتميز هذا الاجتماع بمشاركة السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى منظمة الأمم المتحدة، عمر هلال، والممثل السامي لتحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة، ميغيل أنخيل موراتينوس، والمستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بمنع الإبادة الجماعية، أليس ويريمو نديريتو، ومفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليت، بالإضافة إلى ممثلي عدد من المنظمات الدينية.

    وفي كلمته الافتتاحية، سلط السفير عمر هلال الضوء على دور المغرب، تحت قيادة الملك محمد السادس، بصفته فاعلا دوليا وإقليميا أساسيا في تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات وترسيخ قيم السلام والتسامح والكرامة الإنسانية والاحترام المتبادل، مع التأكيد على أن عقد هذا الاجتماع يتماشى مع المبادرات التي اتخذها المغرب، وفق ا للتوجيهات الملكية السامية، لتثمين مساهمة القادة الدينيين في تعزيز السلام والتضامن والوحدة والتماسك الاجتماعي، ومن أجل مكافحة خطاب الكراهية.

    بالإضافة إلى ذلك، جدد السفير هلال دعم المغرب لريادة الأمين العام للأمم المتحدة الذي مكن منظومة الأمم المتحدة من الاستجابة بفعالية للتداعيات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية والإنسانية وذات الصلة بحقوق الإنسان في سياق وباء (كوفيد-19).

    وأكد هلال الحاجة الملحة إلى النهوض بالإجراءات الجارية لمنظومة الأمم المتحدة وتعزيزها لتحفيز الأنشطة ذات المنحى العملي استجابة للتحديات المتعددة التي تطرحها جائحة (كوفيد-19).

    وعلاوة على ذلك، أبرز سفير المغرب أن القادة الدينيين يضطلعون بدور رئيسي في الحفاظ على الأخوة الإنسانية وجعل المجتمعات أكثر شمول ا وأمن ا ومرونة ووحدة، لا سيما في هذه المرحلة الحرجة التي تواجه المجتمع الدولي.

    وأكد الدبلوماسي المغربي على الدور الرئيسي للقادة الدينيين، معتبرا أنهم يشكلون المصدر الرئيسي للدعم والطمأنينة والتوجيه والخدمة الاجتماعية داخل المجتمعات والمجموعات التي يعملون من أجلها. وأضاف قائلا “لديهم القدرة على حشد الوعي الدولي والمسؤولية الجماعية ليس فقط لمحاربة هذا الوباء، ولكن أيضا لمكافحة خطاب الكراهية والتمييز والمعلومات المضللة”.

    كما أشار إلى أن قدرة وحكمة القادة الدينيين تتجاوز المساجد والكنائس والمعابد لمخاطبة العالم أجمع، “رسائلهم ليست روحية فحسب. بل لديهم بالفعل قوة عالمية لأنهم يعكسون الانتظارات الوجودية لمواطني العالم، ولا سيما احتياجاتهم المشروعة للسلام والأمن والتنمية والازدهار واحترام كرامة الإنسان والنهوض بحقوق الإنسان”.

    من جانبه، أشاد الممثل السامي لتحالف الحضارات، ميغيل أنخيل موراتينوس، بالدور الذي يضطلع به المغرب لتشجيع الأمم المتحدة على التفكير مع القادة الدينيين “في مسؤوليتنا الجماعية وأدوار كل منا لمواجهة تحديات الوباء متعددة الأوجه”.

    وفي ما يتعلق بالتحديات التي يطرحها الوباء، أشار موراتينوس إلى أنه بمرور الوقت، بدأ العالم في فهم “التداعيات والانعكاسات المعقدة” لهذه الأزمة الصحية. لذلك، يظل دور القادة الدينيين والمنظمات الدينية “أكثر أهمية من أي وقت مضى، وتستمر الإشكاليات المحددة ضمن الالتزام العالمي في لعب دور مركزي في الاستجابة متعددة الأوجه اللازمة للخروج من الوباء أكثر قوة ووحدة”. من جانبها، أشادت المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بمنع الإبادة الجماعية، أليس ويريمو نديريتو، بالريادة المغربية في مجال ثقافة السلام بشكل عام، وبجهود المملكة على الساحة الدولية لمكافحة خطاب الكراهية على الخصوص.

    وأشارت نديريتو إلى أن خطط التعافي من وباء (كوفيد-19) توفر “فرصة ثمينة لإعادة البناء بشكل أفضل ووضع حماية الفئات الهشة في صلب التنمية المستدامة”.

    وقالت “بصفتي المستشارة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بمنع الإبادة الجماعية، فإنني عازمة على العمل مع القادة الدينيين لمكافحة خطاب الكراهية، وفق ا لاستراتيجية وخطة عمل الأمم المتحدة ضد خطابات الكراهية، وخطة عمل القيادات والجهات الفاعلة الدينية لمنع التحريض على العنف والجرائم الوحشية (خطة فاس)”. وبدورها، أعربت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليت، عن أملها في أن يكون هذا الالتزام بالعمل العالمي حول دور القيادات الدينية بداية لشراكة دائمة بين الفاعلين الدينيين والأمم المتحدة.

    وقالت باشليت، في بيان مسجل مسبقا موجه إلى المشاركين في الاجتماع، “معا، يمكننا تعزيز حقوق وكرامة الناس في كل أنحاء العالم”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    جمعية أوفياء الرجاوية:تواصلنا مع المنخرطين بصفتهم الممثلين القانونيين للجماهير