جمعية نسائية تطالب بالضرب من حديد على يد أساتذة التحرش

جمعية نسائية تطالب بالضرب من حديد على يد أساتذة التحرش

A- A+
  • طالبت جمعية نعمة للتنمية بضرورة وضع رؤيا مندمجة لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات تشمل القوانين والتحسيس عبر وسائل الإعلام إضافة للزجر..

    كما دعت الجمعية في بيان لها توصلت “شوف تيفي” بنسخة منه إلى مراجعة القوانين التي تجرم الابتزاز الجنسي واعتبارها ضمن جرائم الاتجار في البشر مع وضع عقوبات رادعة ثقيلة، كما دعت كافة الضحايا كيفما كان موقعهن لكسر جدار الصمت وفضح المتحرشين المعتدين.

  • وطالبت الجمعية الحقوقية، إثر استنكارها كل جرائم التحرش الجنسي المقرون بالابتزاز بعدد من الجامعات المغربية، فإنها تؤكد على ضرورة فتح تحقيق من طرف السلطات المختصة واتخاذ الإجراءات ضد كل المعتدين الذين يحاولون استغلال مواقعهم داخل الجامعة من أجل ابتزاز الطالبات ومحاولة إرضاء لنزواتهم التي قد يساهم استمرارها في تدمير مستقبل الضحايا ومن خلالها ضرب سمعة الجامعة المغربية، (طالبت) بإجبار كل المؤسسات على إعداد خطة لمناهضة العنف والتعريف بها داخل المؤسسة وتفعيلها حماية للنساء والفتيات.

    وأشارت في ذات البيان إلى أنها تلقت باستياء بالغ الأخبار المنتشرة حول بروز ظاهرة جديدة داخل الجامعة المغربية تحت مسمى “الجنس مقابل النقط” حيث يتابع تداعيات هذه الظاهرة التي تمس قدسية الجامعة المغربية خاصة وأنها صادرة عن كوادر تربوية من المفروض فيهم أن يعطوا المثال حول أخلاقيات التدريس بجامعاتنا.

    ودعت في ختام البيان، إخراج هيئة المساواة ومكافحة كل أشكال التمييز للوجود مع مراجعة القانون المحدث لها لتقوم بدورها كهيئة تقوم برصد الانتهاكات المبنية على النوع الاجتماعي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الميراوي: لا تسامح في قضية الجنس مقابل النقط في الجامعات والحكومة تتابع الملف