الجزائريون غاضبون….الجيش يعود للسلطة عبر سياسة الرئيس المريض

الجزائريون غاضبون….الجيش يعود للسلطة عبر سياسة الرئيس المريض

A- A+
  • رفضت العديد من التنظيمات السياسية والمدنية بالجزائر نتائج تعديل الدستور الذي جرى يوم الأحد الماضي، حيث اتهمت ما تسميه “بالعصابة” إلى مواصلة مسلسل التلاعب بمصالح الشعب الجزائري وثرواته.

    الغاضبون ضد “مسرحية” تعديل الدستور، اتهموا من جديد جنرالات الجيش بالعودة إلى التحكم الشامل في السلطة عبر إعادة سيناريو عبد العزيز بوتفليقة الرئيس السابق، وذلك باستغلال “رئيس مريض لحكم البلاد”، خاصة وأن التعديلات الدستورية تتيح إرسال قوات الجيش إلى الخارج بعدما كان الدستور السابق يرفض تجاوز الجيش حدود البلد.

  • هذا، واضطرت رئاسة الجمهورية، مساء اليوم الثلاثاء 3 نونبر 2020، إلى التأكيد بأن صحة الرئيس عبد المجيد تبون في تحسن بعد إصابته بفيروس كورونا، بفعل تزايد الدعوات داخل مواقع التواصل الاجتماعي، بالعودة إلى الشارع، لاستكمال الحراك، الذي أطاح ببوتفليقة.

    وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية “يُواصل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون تلقيه العلاج بأحد المستشفيات الألمانية المتخصّصة، عقب إصابته بفيروس كوفيد – 19 المستجد، ويُطمئن الطاقم الطبّي بأنّ الرئيس يستجيب للعلاج وحالته الصحية في تحسن تدريجي وفق ما يقتضيه البروتوكول الصحي”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي