توتر بين إدارة المقتريض والجماهير الجديدية ومنظمة تطالب بافتحاص مالية الدفاع

توتر بين إدارة المقتريض والجماهير الجديدية ومنظمة تطالب بافتحاص مالية الدفاع

A- A+
  • توتر بين إدارة المقتريض والجماهير الجديدية ومنظمة حقوقية تطالب رئيسة المجلس الأعلى للحسابات بافتحاص مالية الدفاع

    عبر المنتدى الوطني لحقوق الإنسان عن قلقه بخصوص الوضع المالي لنادي الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم الذي يترأسه عبد اللطيف المقتريض والطريقة التي يتم بها تدبير الشق المالي بالنادي موجها طلبه إلى المجلس الأعلى للحسابات من أجل افتحاص ماليته.

  • وقال المكتب التنفيذي للمنتدى الوطني لحقوق الإنسان في طلب أرسله إلى زينب العدوي رئيسة المجلس الأعلى للحسابات: “سعيا إلى الحقيقة، ولا شيء غير الحقيقة نلتمس منكم، التفضل بإعطاء تعليماتكم إلى الجهة المختصة التابعة لكم، قصد القيام بافتحاص مالية فريق الدفاع الحسني الجديدي، خاصة وأن هناك شركة مجهولة الاسم، قد تم تأسيسها مؤخرا تحمل نفس الاسم الذي تحمله جمعية الدفاع الحسني الجديدي، ويديرهما معا نفس الشخص”.

    وأضاف المنتدى في طلبه إلى المجلس الأعلى للحسابات أن “هناك أصواتا ما زالت ترتفع مستنكرة، الطريقة التي تم بها تأسيس الشركة المذكورة أعلاه، والكيفية التي تم بها توزيع الأسهم والمهام بين أعضائها، وكذا المعايير التي اعتمدت لاختيار هؤلاء الأعضاء، وتقسيم الأسهم بينهم، وما مصير مداخيل الفريق، بما في ذلك تلك التي تقدمها الجامعة الملكية لكرة القدم وفي أي حساب تودع، هل في حساب جمعية الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم، أم في حساب الشركة مجهولة الاسم، التي تحمل نفس اسم هذه الجمعية؟ وما موقع جمعية قدماء لاعبي الدفاع الحسني الجديدي من كل ذلك؟ وهل
    صحيح أن احتجاجات جماهير الفريق، بسبب غياب أجوبة واضحة ومقنعة لكل التساؤلات أعلاه وغيرها، كانت السبب الرىيسي في تسجيل الرئيس لمجموعة من الدعاوى ضدها، في إشارة إلى الجماهير “.

    وأكد المنتدى الوطني لحقوق الإنسان على توتر العلاقات بين مسيري الدفاع الحسني الجديدي وجماهيره والتي تصل إلى حد تبادل االتهامات، مشددا على أنه من العار الوقوف للتفرج على النادي الذي قدم الكثير للرياضة الوطنية وهو يعيش هذه المشاحنات، والتطاحنات البارزة والخفية، والتجاذبات السلبية، والتي كادت أن تقذف به نهاية الموسم الكروي المنصرم إلى القسم الثاني، مشيرا: “وحيث أنه بصفتنا هيئة حقوقية مستقلة ومتميزة، تضع نصب عينيها بناء الإنسان، قبل الحديث عن أي ثقافة للإنسان، وأن هذا البناء لا يمكن أن يتحقق بأي حال من الأحوال، إلا في ظل احترام هيبة الدولة ومؤسساتها، يشرفنا في المنتدى الوطني لحقوق الإنسان، سعيا إلى الحقيقة، ولا شيء غير الحقيقة أن نلتمس منكم التفضل بإعطاء تعليماتكم إلى الجهة المختصة التابعة لكم، قصد القيام بافتحاص مالية فريق الدفاع الحسني الجديدي”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الجماهير الفاسية ناقمة على تعاقدات إسماعيل الجامعي وأداء بن سلطان