تارودانت…رداءة خدمات المستشفى الإقليمي تنذر بالأسوأ

تارودانت…رداءة خدمات المستشفى الإقليمي تنذر بالأسوأ

A- A+
  • غضب وإستياء كبير لساكنة إقليم تاردوانت من الخدمات الصحية التي يوفرها المستشفى الإقليمي المختار السوسي بالمدينة العتيقة، التي تعد أكبر إقليم بالمغرب من حيث عدد الجماعات القروية التي يتشكل منها الإقليم الشاسع الذي يغلب عليه الطابع القروي والجبلي.

    ومن خلال اتصال هاتفي لأحد الفاعلين الجمعويين بمدينة تارودانت من أمام بوابة المستشفى الاقليمي، صرح لقناة “شوف تيفي” أن رجال الأمن الخاص هم مفتاح الدخول للمستشفى، والهواتف والمعارف وغيرها، هي المحدد للحصول على شرف لقاء طبيب الإنعاش إن وجد أو أي طبيب مختص آخر بأكبر مستشفى صحي يغطي الإقليم.

  • وأضاف المصدر ذاته أن العبارة التي يشتهر بها المستشفى بين موظفي قطاع الصحة وطنيا وليس فقط محليا هي “الداخل للمستشفى مفقود والخارج منه مولود”، حيث فعلا هنالك ضغط كبير على الخدمات الصحية بالمستشفى لكونه يغطي الإقليم، لكن يصعب تقبل أو إقناع المواطنين في القرن 21 بغياب الطبيب أو المعدات أو الادوية بمستشفى إقليمي عمومي وليس مركز صحي.

    وحذر المصدر ذاته من إستمرار رداءة الخدمات الصحية وتحكم الأمن الخاص في بوابة المستشفى العمومي، مشيرا أن بعض العائلات القادمة من جبال وضواحي الإقليم، يضطرون للمبيت بجوار المستشفى في الحدائق المجاورة، في انتظار الصبح للحصول على فرصة للعلاج، لكن ورغم محاولاتهم تجيبهم إدارة المستشفى بالتوجه لأكادير أو عدم وجود طبيب وهي التبريرات التي ستدفع المنطقة التي تعاني من توالي سنوات الجفاف ونضوب الفرشة المائية إلى مضاعفة الإحتقان بالمنطقة الفلاحية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي