معهد للطاقة: المغرب يسير لأن يصبح مصدرا للنفط الأخضر

معهد للطاقة: المغرب يسير لأن يصبح مصدرا للنفط الأخضر

نفط الأخضر

A- A+
  • أكد معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة، الجمعة الماضية، أن المغرب يمكنه أن يصبح مصدرا للنفط الأخضر قبل عام 2030، مشيرا إلى أن إنجاز منصات المعهد وشركائه، المخصصة للهيدروجين والأمونياك الأخضر، سينطلق في يناير المقبل.

    وأبرز بلاغ للمعهد أن انخفاض تكاليف الطاقات المتجددة ووفرة المواقع المغربية التي تجمع بين قوة أشعة الشمس والرياح “يفتحان فرصا جديدة لإنتاج الهيدروجين أو مشتقات خالية من ثاني أكسيد الكربون”.

  • وأضاف المصدر ذاته أن المعهد، من خلال “غرين انيرجي بارك”، وشركائه – مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، من الجانب المغربي، وكذلك “فرونهوفر” ومعاهدها، من الجانب الألماني، سيعمل على تسريع اعتماد تقنية “باور تو إكس””، مضيفا أن وزارة الطاقة والمعادن والبيئة تتابع عن كثب مشروع انجاز المنصة المخصصة للبحث في الهيدروجين والأمونياك.

    ونقل البلاغ، عن المدير العام لمعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة، بدر إيكن، قوله إن “المشروع سيبدأ بوضع أول تجربة لاختبار العديد من التقنيات لإنتاج الهيدروجين ومشتقاته من الطاقات المتجددة، باعتبارها رافعة للطاقة بالنسبة لتوليد ونقل وتخزين الطاقة ولكن أيضا كمادة خام”، وفق ما أوردت وكالة المغرب العربي للأنباء.

    وسجل البلاغ أنه بعد هذه الدراسات التي أظهرت، من ناحية، أن المغرب يمكن أن يحصل على حصة بين 2 و 4 بالمائة من سوق الهيدروجين العالمي، الذي يقدر بعدة آلاف من تيراواط ساعة من الكهرباء؛ ومن ناحية أخرى أن مشتقاته مثل الأمونياك الأخضر والميثانول يمكن أن تكون مربحة على المدى القصير والمتوسط، فإن معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة وشركاؤه “قررا الشروع في هذه” المغامرة الجميلة ” التي تعد ألمانيا شريكها الأول “.

    واعتبر أن الهيدروجين ومشتقاته الغازية والسائلة يمكن استخدامها بالنسبة للتطبيقات التي تزود بالكهرباء بصعوبة، بما في ذلك النقل البحري والجوي ونقل البضائع والسيارات في الرحلات الطويلة، مضيفا أنه من الممكن إزالة الكربون من الصناعات الملوثة، مثل صناعة الأسمنت، مع تعزيز ثاني أكسيد الكربون عن طريق دمجه في ناقلات الطاقة.

    وذكر بأن وزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز رباح، أحدث لجنة وطنية للهيدروجين الأخضر وتقنية “باور تو إكس” .

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    وسط تكتم شديد…اللجنة الملكية حول المحروقات تتدارس التقارير