رغم التشويش والتشكيك.. الأشغال جارية لاستقبال اللقاح الصيني ضد كورونا

رغم التشويش والتشكيك.. الأشغال جارية لاستقبال اللقاح الصيني ضد كورونا

A- A+
  • علق مصدر حكومي مطلع، على حملات التشويش والتشكيك التي تسبق عملية التلقيح ضد كوفيد 19، بوجود جهات، دورها الرئيسي في المجتمع خلال السنوات الاخيرة، هو تشويه المجهودات الجبارة التي تقوم بها الدولة، لإنقاذ المواطنين والإقتصاد الوطني من براثن الجائحة التي حيرت العالم بأسره.

    المصدر ذاته، شدد على تواجد خبراء مغاربة بالصين منذ أسابيع، حيث يشاركون كملاحظين لنتائج التجارب السريرية النهائية الخاصة باللقاح الصيني الذي طورته شركة “سينوفارم”، مضيفا أن اللقاح أبان عن فعاليته، حيث سيحصل المغرب على 10 ملايين جرعة من اللقاح، بداية من الشهر المقبل.

  • وأوضح المصدر ذاته أن المشككيين يقارنون بين اللقاح و بعض المنتوجات الإلكترونية الصينية التي يؤكدون أن جودتها أقل من نظيراتها الغربية، مضيفا أن اللقاح الذي طورته شركة “سينوفارم” “يعتمد على تقنية اللقاح المعطل أو الخامل أو الميت من فيروس كورونا بهدف الحث على الاستجابة المناعية وهي تقنية معروفة عالميا وهي نفس الخطوة المطبقة في لقاح الأنفلونزا الموسمية”.

    وشدد المصدر ذاته على أن السلطات المختصة المعنية بتوفير اللقاح للمغاربة، تواصل عملها بمدينتي الدار البيضاء والرباط، بهدف تجهيز الفضاءات بالمعدات المطلوبة لتخزين اللقاح الصيني وغيره”، مضيفا أن “المملكة تتوفر على بنية تحتية تتطلب فقط التحديث والتجهيز وحسن التدبير”، مؤكدا أنه رغم محاولات التشويش والتشكيك، لكن عملية التلقيح ستنجح بفعل المتابعة الدقيقة لأعلى سلطة في المملكة.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي