لزرق : إسبانيا مجبرة على التعامل مع المغرب كقوة صاعدة تحت معادلة رابح رابح

لزرق : إسبانيا مجبرة على التعامل مع المغرب كقوة صاعدة تحت معادلة رابح رابح

A- A+
  • لازالت تداعيات تواجد رئيس جبهة البوليساريو إبراهيم غالي بإسبانيا متواصلة، رغم التطمينات التي تحاول الحكومة الإسبانية عبر وزيرة خارجيتها، ترويجها بين الفينة والأخرى، وذلك بكون قضية تواجد مجرم الحرب غالي فوق التراب الإسباني، لن تؤثر في العلاقات بين المملكتين.

    رشيد لزرق أستاذ العلاقات الدولية والقانون الدستوري، شدد في تصريح لقناة “شوف تيفي” بأنه يفترض في إسبانيا الوضوح السياسي، وأن التحولات على المستوى الإقليمي والدولي تفرض على الحكومة الإسبانية تغيير طبيعة التعاطي مع المغرب كقوة صاعدة، بمقاربة براغماتية تحت معادلة رابح ـ رابح بعيدا عن اللهجة الاستعمارية التي ستعمق التنافر عبر استعمال ورقة الصحراء المغربية للابتزاز.

  • وأضاف لزرق، “المغرب تغير وأن لا مناص لإسبانيا من استيعاب ذلك، ومواجهة أسلوبها بتبني الوضوح السياسي بغية السير سوية في اتجاه تعميق الشراكة على كل المستويات، مضيفا بأن إسبانيا مدعوة للانخراط الإيجابي في مشروع المغرب التنموي، الأمر الذي يصُب في مصلحة إسبانيا بما يملكه من مجال للاستثمار والتنمية المشتركة، والأمن والاستقرار.

    وشدد الأكاديمي، بأن الوحدة الترابية للمغرب أولوية وخط اأحمر للمملكة، وأي تماطل من الجانب الإسباني سيؤثر على العلاقات مع المغرب و بالتنسيق الثنائي بين البلدين، كما أنها تضع علاقة الصداقة بين البلدين في المحك، مشيرا بأن سلوك إسبانيا الحالي هو اتجاه آخر، وهو عبارة عن مناورة غير مقبولة وطعن في الظهر للمغرب، لهذا فإن المغرب يطالب إسبانيا بالوضوح قبل أن يلجأ للمعاملة بالمثل، خاصة و أن المدعو إبراهيم غالي متهم في جرائم دولية تتعلق بالاغتصاب و العبودية والتعذيب وجرائم الحرب وتجنيد الأطفال والإبادة الجماعية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي