زوبعة بتندوف بعد مقتل ثلاثة خبراء عسكريين جزائريين و المحتجزون أكبر الضحايا

زوبعة بتندوف بعد مقتل ثلاثة خبراء عسكريين جزائريين و المحتجزون أكبر الضحايا

A- A+
  • أفاذت صفحات لنشطاء جزائريين، عن وفاة ثلاثة خبراء عسكريين في وقت مبكر صبيحة أمس الجمعة، بعد محاولتهم تشغيل نظام دفاعي لفائدة ميليشيات البوليساريو بتندوف جنوب الجزائر.

    وحسب المصادر ذاتها، فقد حاول الخبراء العسكريين تثبيت منظومة الدفاع الروسية الصنع والممنوحة من قبل الجيش الجزائري للميليشيات في صفقة جرت مؤخرا، لكن إنفجارا ضخما بالمنظومة أسفر عن مقتل الخبراء العسكريين الجزائريين وأيضا قادة ميدانيين للميليشيات الإنفصالية، حيث أعلن عن إغلاق كامل للمخيمات ومنع التنقل وزيادة الضغط على المحتجزين الذين سيدفعون الفاتورة، تزامنا وزيارة المبعوث الأممي للصحراء ستيفان دي ميستورا.

  • ووفق النشطاء دائما، فقد حاولت المخابرات الجزائرية وقف الإنهيار المعنوي لعناصر الميليشيات الإرهابية التي ترفض القتال مجددا بعد الخسائر البشرية والمادية التي كلفتها، العمليات العدائية مؤخرا، في ظل التغطية الجوية المتواصلة للجيش المغربي شرق الجدار العازل بالمنطقة التي تشرف عليها المينورسو منذ اتفاق وقف إطلاق النار في تسعينيات القرن الماضي.

    إحدى الصفحات الفايسبوكية المعروفة بتغطيتها للأنشطة العسكرية لميليشيات تندوف تحت إسم “مخيم السمارة”، إعترفت بوجود إستنفار كبير وزوبعة بالمخيمات منذ صبيحة اليوم السبت من قبل الجيش الجزائري، حيث أكدت أن الجنود القتلى وصلوا مؤخرا إلى ولاية تندوف قادمين من الخارج بعد إستفاذتهم من دورة تكوينية لتشغيل منظومات الدفاع الجوي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي