الخائن المنبوذ راضي الليلي ينسب فيديو لمواجهات هندية باكستانية للكركرات

الخائن المنبوذ راضي الليلي ينسب فيديو لمواجهات هندية باكستانية للكركرات

A- A+
  • لجأ راضي الليلي الذي يقتات على فتات البوليساريو بفرنسا، إلى ترويج الأكاذيب المضللة التي يحاول نسبها إلى مواجهات عسكرية في الكركارات، والحال أنها تعود لمواجهات سابقة بين القوات الهندية و الباكستانية سنة 2019.

    راضي الليلي أو ”الفرخ الزناكي”، تقمص دور الإعلامي والمحلل، وصار ”ينهق” في صفحته، ويروج الأكاذيب والمغالطات حول الكركارات وما وقع اليوم الجمعة بالمعبر، بعدما طردت القوات المسلحة الملكية المغربية مرتزقة البوليساريو من المعبر، وردت على خرق وقف إطلاق النار بمنطقة المحبس بتدمير دبابات العصابة الانفصالية.

  • راضي الليلي، الذي فشل في إثبات ذاته مذيعا بالقناة الأولى، أطل من جديد عبر صفحته الرسمية وصار يكذب هنا وهنالك، استرضاء لسيده وكفيله بفرنسا بُشرايا البشير، مقابل مئات الأوروهات تعينه على العيش شريدا وحيدا في فرنسا والتنكر لوطنيته وبث السموم والأكاذيب.

    ربما لم يعرف راضي الليلي أن للمغاربة ذاكرة قوية، حينما استطاع فايسبوكيون معرفة مصدر الفيديو الذي بثه عبر صفحته الفايسبوكية يدعي أنه يوثق لمواجهات ما بين مليشيات البوليساريو التي يتحدث باسمها والقوات المسلحة الملكية المغربية اليوم الجمعة، والحال أنها تعود إلى مواجهات ما بين القوات الباكسانية والهندية.

    الفرخ الزناكي، يرقص كديك مذبوح، فقد هويته ووطنيته وباع روحه للبوليساريو، بعدما تنكرت له قبيلته توبالت، وأنكرت عليه ما يفعله، وصار يقول أي شيء ويفتي في أي شيء، ويتخيل أي شيء، ويبثه على صفحته التي يظن أنها مؤثرة.

    والحقيقة التي ينكرها الليلي وأذناب البوليساريو وأبواقهم، هي أن مرتزقتهم فروا لا يلوون على شيء بمجرد أن رأوا الطلائع الأولى للقوات المسلحة الملكية المغربية. لقد فروا بخيامهم ومتاعهم، وأخلوا المنطقة، بعدما طوقت القوات المسلحة معبر الكركارات وأعادت إليه الحياة، بعد سلسلة من الاستفزازات طيلة 3 أسابيع، رد عليها المغرب بمنطق الدفاع الشرعي الوقائي، ووفق الشرعية الدولية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    المغرب التطواني يتعاقد مع مهاجم جينيراسيون فوت السنغالي